هيت لك / بقلم د. الشاعر أحمد بيطار

هيت لك
هيت لك قالتها بحياء وحشمه……..فرجف القلب و زلزله الحياء
همسها اسمها رددته نغمه…….فلاحت في المقل قصيدة عصماء
هتفت و شوقها يسبق النسمه… ..عشقا كان الصدى يرجع النّداء
هب لي من لدنك محبه……. ولا تجعل عقلك لي ضريبة خرساء
همّت بي و هجري لها اثمه……. فهمت بها و روايتي بدت حسناء
هباء كانت حياتي دونها نعمة …..فتخلّيت عن الدنيا لأجلها الغيداء
هدّني الوله و أضناني همه…… متى اللقاء أرجوه ولو بآخر البيداء
هنيئا لكل حرف نطق بما عنده….. ووصل مسمعي نبض السّمراء
هديل الصباح أشرق من غيمه…….أيقظت دمعاتها بعد كلّ العناء
بقلم أحمد بيطار

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.