في رثاء ابن العم الأستاذ محمود داود عريقات / د. ليلى عريقات

في رثاء ابن العم الأستاذ محمود داود عريقات
أبا هيثمٍ والله جلّ مصابنا
لفقدكَ دمعي هاطلٌ بسخاءِ

لقد كنتَ يا محمودُ خيرةَ أهلِنا
تقيٌّ شريفٌ أطيبُ النّبلاءِ

وناضلتَ في التعليمِ أشرف مهنةٍؤ
وتشهدُ أجيالُ الحمى بِدُعاءِ

ويشهدُ أهلُ الحيِّ أنّكَ قبلَهم
إلى المسجد الدّاني بكلِّ مَضاءِ

لحقْتَ بِها كانت شقيقةَ عمرِنا
فيا حسرتي مَن ذا يصونُ إخائي؟

ومَن بعدَكُم في العيدِ يأتي مُبارِكاً
ومَن يُرتجى مِنهم عظيمُ رجاءِ

أيا موتُ بالأحبابِ دوْماً قَهَرْتَني
ورُحْتُم تِباعاً يا لَمُرِّ شقائي

عليكَ سلامُ اللهِ ما رفَّ طائرٌ
وماهبَّتِ النسماتُ في الأجْواءِ

رحمه الله

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*