النُبْل البَهِيمُ / للاستاذ الشاعر الكبير السامق مروان يوسف عواد

النُبْل البَهِيمُ

 

صورة ملف ‏‎Marwan Awad‎‏ الشخصي ، ‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Marwan Awad‎‏‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏وقوف‏‏‏‏‏

 

أَََخَاف حَيْرَةَ الدَّهْرِ أنْ تأْتِي غَصْبًا فَتُردِي الفُؤَادَ بِنُبْلهَا البَهِيمِ

مَا كُنْتُ وَلَا كَانَت لَيَالِينَا صِعَابًا أَيَأْتِي اللَّيْلُ بِالحُلْمِ الأثِيمِ

غُرْبَةُ المَقَام ِ لاَ تُجْدِي عِتَابًا وَالرُّوحُ اِغْتِرَابٌ بِالقَصْرِ النَّدِيمِ

شَوْقُ الحَنَايَا بَاتَ تُرَابًا بِه ِ إِنْبَاتُ العُشْب الهَشيم

لاَ الدَّارُ تَحْوِي لِلْصَوْتِ جَوَابًا وَالرِّيحُ تَعْوِي بِالرُّكْنِ العَتِيمِ

يَا أَبِي وَجَدِّي زِدْ كِتَابًا بِهِ المَدْلُول بَابُ الرَّحِيمِ

أَيَصْدَحُ الأَلَمُ شَهْقَة اللبَابَا وَالحُبُّ يَشْنُقُ بِالحَبْلِ الفَطِيمِ

أَيَا عَابِرَ اللَّيْلِ كَفْكِفْ خِطَابًا أَدْمُعُ الحَرْفِ بِالسَّطْرِ الرَّخِيمِ

إِنَّ الوَرْدَ قَدْ حَلَّ عُبَابََا أَيَبْقَى لِلْعِطْرِ نَشْوَة الصَّمِيمِ

هَرِمْتُ بِأَلْفِ عَام ٍ صَبَابًا بَيْنَ لَيْلَة وَالصُّبْح ِ الغَريمِ

رُؤْيَة النَّجْمِ أَضْحَتْ سَرَابًا وَالزَّمَن ُ دَوْرَة خَارِجَ التَّقْوِيمِ

خَمْسٌ بِمِعْصَمِي شدَّتْ ركَابَا وَخَمْسٌ بِأَضْلُعِ الرَّكْبِ السَّقِيمِ

حُسْن ُ النَّسَائِمِ جَرَّت دَوَابًا وَالعِشْقُ جَرَّ بِالطَوْقِ الكَلِيمِ

هَدْهد لِلرُوحِ حِسَابًا أيَا نَاظِر َ اللَّحْن ِ السَّدِيمِ

خُذْ رَفِيف َ النُّطْقِ نَابا نهش بالصَّدْرَ العَلِيمِ

إِنْ ضَمَّتْ الكَفْن َ جِلْبَابا دَعْ العمَامَة لِلْفِكْرِ المُقِيمِ

عُشْرُ العُمْرِ اُنْثُرْهُ شَبَابا وَاعْدِل شَبَابَ الشَيْبِ الجَحِيمِ

خِصَال ُ الأصْلِ وَإِنْ صَكَت جَوَاباً تَأتِي الاَقْدَار ُ بِأمْرِ الرَّحِيمِ

بقلمي…
مروان يوسف عواد 13/03/2018

تعليق واحد

  1. مُساهمةموضوع: رد: الموسوعة الفلسطينية الحرة الشاعر لطفي الياسيني/ فلسطين الأحد مايو 08, 2016 3:03 am تشغيل/تعطيل الإقتباس المتعدد رد مع اقتباس نص المساهمة تعديل/حذف هذه المساهمة حذف هذه المساهمة استعرض رقم الإيبي IP للمُرسل ارسل تقرير عن هذه المساهمة لمدير أو مشرف قفل تقارير هذه المساهمة
    تسجت كل كلمات الشكر والتقدير على الشفاه امام روعة بيان واعجاز كلماتك
    التي تسللت الى شريان الوريد بدون استئذان
    فاستقرت في حنايا الوجدان
    لك مودتي واحترامي وتقديري
    وانحاءة لشخصك الكريم وادبك العظيم
    دمت بخير
    باحترام تلميذك المخلص
    ابي مازن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.