اخر قصيدة لي / د.  لطفي الياسيني

اخر قصيدة لي / د.  لطفي الياسيني
* * *
يـا ليـت مـا كان….. ميـلادي وتكويـنـي
ولا انتسبت ……… الى شعب يعاديني
جارت علـي صروف الدهـر وانقشعـت
وحاصـرونـي…… بثعـبـان 000 وتـنـيـن
اطفـال عشـق هنـا راحــت توبخـنـي
بـدلا مـن الشكـر والتكريـم.. ذموني
سبـوا علـي 00 ومـا ازعلـت واحدهـم
لطفـي مجـردة ضاعـت 000 عناوينـي
مسخـوا كرامـة شخصـي فـي مقالتهـم
وشرشحوني وقد سرقوا 00 نياشينـي
بخ عليك زمان يمتهـان 000000000 بـه
شخصي وتنكرني000 رهط الشياطين
ما عاش 00 ما عاش اطفال الغرام هنا
كي يستبيحوا هجائي فـي الدواويـن
————————————
د.  لطفي الياسيني

صورة ملفك الشخصي، ‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏نظارة‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.